عرض 1–25 من أصل 45 نتيجة

عرض الشريط الجانبي
قريب

105.00ر.ع.
في الموسمين الجامعيين 1915-1917 ألقى فرويد سلسلة من ثمانية وعشرين محاضرة أرادها أن تكون مدخلاً إلى التحليل النفسي وعرضاً شاملاً لأطروحاته ولكشوفه كعلم نظري وتطبيقي معاً. هذه المحاضرات، علاوة على شمولها، تتسم ببساطتها وسهولتها: فقد ألقى فرويد أكثرها ارتجالاً ابتغاء تعريف الجمهور الواسع بمبادئ التحليل النفسي وتقنيته. وقد وزّع فرويد محاضراته هذه إلى ثلاثة أقسام، بادئاً بعلم نفس الهفوات ، ثم بعرض لنظرية الأحلام، قبل أن ينتهي إلى بيان مفصّل للنظرية العامة للأمراض العصابية. ودار مدارك ، إذ تقدم للقارئ العربي مؤلفات فرويد شبه الكاملة هذه في عدة أجزاء تصدر تباعاً، تحرص على التنويه بعملية المراجعة والتنقيح الشاملة التي اعتمدها المترجم قبل أن يعيد تقديم نصوص هذه المؤلفات الي أربت على الثلاثين عنواناً إلى القارئ العربي.
قريب

أسئلة الحقيقة ورهانات الفكر: مقاربات نقدية وسجالية

42.00ر.ع.
كتاب يحمل مشروعاً إلى إعطاء المقاربات الفكرية نفساً نقدياً وسجالياً إلى أبعد مدى وذلك من خلال فصول متفرقة ومقالات.
قريب

أشخاص حول القذافي

42.00ر.ع.
شكلت شخصية عبد الرحمن شلقم مسار الثورة الليبية. الكلمات التي ألقاها على مجلس الأمن كانت الضربة الأساسية التي تلقاها نظام القذافي، على أثرها تدخل "الناتو"، لدك حصون القذافي وكتائبه، فكانت النهاية. لعب شلقم خلال سنة أدواراً شكّلت تاريخ ليبيا الحالي. صحيح أنه ليس الوحيد الذي كان بالفضاء الثوري ضد النظام الليبي السابق، غير أنه الأكثر فهماً للقذافي ولآلية تفكير القذافي. كان هذا هو عنصر التفوق الذي كسر به طغيان القذافي ضد الشعب الليبي. في كتابه الصادر حديثاً: "أشخاص حول القذافي"، يسرد تفاصيل حضور سبعة وثلاثين شخصاً بجوار القذافي، كانت تلك الأسماء هي الدولة وهي الأمن وهي الاستخبارات، كانت طبخة القذافي التي رعاها بنفسه. طغاة وضباط وسفراء وأدباء وشعراء، إنهم الأشخاص الذين أحاطوا بالقذافي، وهم الذين أدار بهم مصالحه وحكم بهم الشعب الليبي. يحاول شلقم ـ كما يقول في الكتاب ـ أن يجيب عن السؤال الأهم: كيف تمكن القذافي من حكم ليبيا كل هذه السنوات؟! هل القذافي داهية؟! هل كان القذافي سياسياً محنكاً؟! لماذا لم يستطع أحد هزّ حكم القذافي قبل الثورة الليبية؟! يقول في الكتاب إن القذافي: "امتلك قدرةً استثنائية على تشخيص طبائع الناس، وتشريح نفسياتهم، وجسّ أحاسيسهم، وقياس قدراتهم، وبالتالي أين يضع كل واحد. يضع له خارطةً خاصةً للتعامل، ومساحة الهامش، وحجم الصلاحية، وطبقة الصوت التي يتحدث بها إلى كل فرد، كان يتسامح أو يفتعل التسامح، يتشدد متظاهراً أو جاداً، يقرّب بقدر، أو يفعل النقيض بالحسابات نفسها، وهكذا تمكّن ولسنواتٍ طويلة أن يوظّفهم جميعاًُ بالفاعلية نفسها وإن كانوا في مواقع شتى ولأغراضٍ متباينة، وكثيراً ما تكون متناقضة وقد رأيتُ من الأشياء الضرورية، استعراض هؤلاء الأشخاص وملامسة مكوناتهم". قال أبو عبدالله غفر الله له: في آخر الكتاب وضع نفسه ضمن الأشخاص الذين مع القذافي، ووجه أسئلةً لنفسه، عن مواقفه من القذافي، وعن سبب بقائه سنواتٍ طويلة مع القذافي إذا كان يعلم عنه كل هذا الطغيان والفجور، وكان الفصل الذي كتبه عن نفسه من أكثر مواضيع الكتاب صراحةً، أن يحاسب شلقم نفسه، لماذا بقي هو مع القذافي؟ ثم يفصّل مسألة الثروة التي تداولها الناس عنه، ومن أين جاء ببيته ومزرعته، ويتحدث عن مكتبته. لغز القذافي بيد شلقم كشف بعضه، ووعد بصدور كتابٍ آخر اسمه: "سنواتٍ مع القذافي". إنها حقبة ساخنة من تاريخ ليبيا لابد من تناولها وتوثيقها بقوةٍ وشجاعة. وهذا ما قام به شلقم في هذا الكتاب.
قريب

أوهام الحداثوية: ثقوب في رواية عبد الله الغذامي لتجربة الحداثة السعودية

26.25ر.ع.
هذا الكتاب هو حلقة فى سلسلة نقدية ترصد مواطن الخلل فى الواقع العربى من كل الجوانب الفكرية الدينية. يتمحور الكتاب حول رواية الاكاديمى والكاتب السعودى الدكتور عبد الله الغذامى لحكاية الحداثة فى السعودية ويرصد عدد من المزالق والاوهام التى يسقط فيها المفكر العربى الحداثى فى مقاربته للواقع والتناقضات التى يقع فى حبائلها ويورط قارئه معه فى متاهتها.
قريب

ابن رشد أو كاتب الشيطان

3.08ر.ع.
اسم المؤلف جيلبر سينويه عدد الصفحات 272 سنة النشر 2020 غلاف الكتاب غلاف ورقي
قريب

الأحزاب الدينية

15.75ر.ع.
إزدحمت الآراء في قضية فهم حركة الأئمة ودورهم على المستويين الديني والسياسي، ونشأ وسط هذا الإزدحام مدارس ذات اتجاهات مختلفة وصل الإختلاف بالرأي فيما بينها في بعض القضايا والطروحات الى حد التباين. والبارز المخيف في هذه المسألة هو ترتيب سلوك عملي بناء على ذلك الفهم الذي لم يبق مجرد حركة فكرية فحسب بل توسع إلى دور ميداني في السلطة والحكم يستمد شرعيته وحجيته بحسب رأي قادته من الإمام المعصوم لأنه يشكل إمتداداً لخطه الرسالي، وقد ازدادت المسألة تعقيداً عند دخول الأحزاب الدينية في معركة السلطة والحكم معتمدة على العمل المسلح بغية تحقيق ما تراه واجباً غير قابل للسقوط بغض النظر عن الظروف والتبعات المترتبة على تحقيقه والتي قد يصل بعضها إلى ما يعتبر من وجهة نظرهم قضاءً حتماً وقدراً لازماً. وفي أجواء هذه المطالعة نجد الكثير من الناس وقفت حائرة من قضية لها ارتباط بدنياها وآخرتها، ولعل منشأ هذا الإرباك غياب الوضوح على مستوى فهم المراد الشرعي لأئمة أهل البيت (ع) إن في توجيه الشيعة لكيفية العلاقة مع خلطائهم أو سلوكهم السياسي ونظرتهم لمسألة السلطة والحكم وطبيعة العلاقة والتعامل مع السلاطين والحكام، وفي ظل هذا الواقع الفكري والسلوكي المتزلزل يأتي كتاب سماحة العلامة السيد علي الأمين الذي يحمل عنوان: ((الأحزاب الدينية الشيعية بين شهوة السلطة ورسالية الأئمة)) ليلقي الضوء على جوهر هذا الخلاف وليقدم وجهة نظر قائمة على أساس الأدلة النقلية والعقلية وترجمة دلالتها بما ينسجم مع السيرة العملية لحياة أهل البيت (ع)، فيتحدث في مقدمة كتابه عن بداية نشأة الأحزاب الدينية في القرن المنصرم والتي كان أولها حركة الاخوان المسلمين التي ولدت إثر سقوط الدولة العثمانية، ويرجع سماحته أسباب الولادة الحزبية الدينية إلى التأثر بالواقع الذي بدأت تتألف فيه حركات وتنظيمات وأحزاب في عالمنا العربي والإسلامي، ويرى انه من الطبيعي في ظل هذا الواقع ان تتأثر بهذا المناخ الحزبي الجديد الحوزات الدينية التي ولد من رحمها حزب الدعوة الإسلامية وسط معارضة واسعة النطاق وشديدة الرفض من قبل أكثر مراجع الدين المشهورين بالعلم في النجف الأشرف، ورغم هذه الموجة الإعتراضية تمكن قادة الفكرة الحزبية من شق طريقهم وتسويق نظرياتهم التي حظيت بتأييد ديني من شخصيات حوزوية مشهورة ومن ثم انتقلت هذه التجربة الى الكثير من البلدان في عالمنا العربي والإسلامي وصارت هذه الأحزاب تمارس دورها تحت عنوان الشرعية الدينية المستندة في الإستنباط والإستدلال لسيرة الأئمة، وفي هذا المقام يعتبر العلامة الأمين ان هذا الدور في الإستنباط والإستدلال لم يرتكز إلى مراجعة حقيقية ودراسة جادة لحياة الأئمة السياسية مما أدى الى تأثير مباشر على العلاقات والروابط في محيط التواجد وبين الشعوب التي تشكلت منها الأحزاب الدينية وأصبحت النظرة لهذه الأحزاب كأصحاب مشاريع خاصة لا تحمل صفة الشراكة في الحكم والإدارة وأحياناً يطغى على نظرياتها وسلوكياتها منطق الفصل المذهبـي وربط أتباعها بمشاريع خارج إطار أوطانهم وبالتالي هي لا تتمتع بالرضا والقبول من عموم مكونات المجتمع في الإتجاهين الديني والعلماني، هذا فضلاً عن مسألة فرض الفكر والمشروع على الآخرين بالقوة وهذا ما يراه العلامة الأمين مخالفاً للمنهج السياسي الذي اعتمده أهل البيت (ع) في حياتهم وطريقة تعاملهم مع أهل السلطة والحكم، حيث يؤكد سماحته ان الأئمة الذين قادوا حركة التشيع بعد الإمام الحسين (ع) كانوا حريصين على إبقاء هذه الحركة في الدائرة الفكرية تمارس دورها الرسالي في الأمة بالدعوة إلى الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة بعيداً عن العمل المسلح، ويتوقف سماحته عند هذه النقطة مبيناً موقف الأئمة السلبـي من الإنتفاضات الشيعية المسلحة التي تحركت من المنطلقات العاطفية والثأرية أو الطموحات السلطوية. وحتى لا يبقى الشائع والراكز في الأذهان ان المسلكيات التي سلكتها الأحزاب الدينية خاضعة لمستند شرعي غير قابل للتبديل والتغيير ولا الجدل والنقاش وكأنها جزء من صلب الدين والعقيدة يلفت العلامة الأمين النظر في كتابه إلى ان المرجع الشرعي الذي استندت إليه الأحزاب الدينية في حركتها السياسية هو الفهم الخاطىء للحياة السياسية التي مارسها الأئمة (ع)، ولأن هذا النوع من النظريات والمفاهيم ذات الأهمية البالغة يشكل مصدراً من مصادر الدعوة الدينية وفقهاً سياسياً يتم وفق أحكامه تحديد نوع العلاقات بين أفراد المجتمع الواحد وبين الشعوب المتعددة والدول وبين الحاكم والمحكوم، وبالتالي فإن هذه الأحكام قد تصل درجة مرتبتها الى تحديد المصير حياةً وموتاً بناءً على القرارات التي يمكن ان تؤخذ في محطات مفصلية ومصيرية، ولأجل ذلك كله فقد بذل العلامة الأمين جهوداً كبيرة في بحوث كتابه الأحزاب الدينية حيث ألقى الضوء على هذه المفاهيم ومستندها الشرعي ببيان واضح وصريح وبين الإتجاه والسلوك السياسي الذي كان عليه الأئمة في حياتهم السياسية وبذلك نجد أنفسنا أمام مدرستين فكريتين في فهم حياة الأئمة ودورهم القيادي ومنهجهم السياسي الأول إرشادي وتوجيهي يعتمد نظرية الإندماج والمشاركة ويمنع من الإنفصال وبناء كيانات خاصة، والثاني يعتمد نظرية الصراع على السلطة ولو بالعمل المسلح. ولمزيد من التعرف على هذه القضايا ذات الأهمية الكبرى ننصح المهتمين بالعودة الى كتاب سماحة العلامة السيد علي الأمين الذي يحمل عنوان ((الأحزاب الدينية)) للتعرف على ما تضمنته مسائل بحوثه من وجهات نظر وطروحات قائمة على الأدلة والبراهين راجين من الله عز وجل أن يوفقنا جميعاً لما فيه مصلحة العباد والبلاد إنه المولى ونعم الوكيل. هذا المقال بقلم الشيخ حسين عليان
قريب

الاستلاب والارتداد الإسلام بين غارودي وأبو زيد

26.25ر.ع.
"علي حرب" في دارسته هذه إزاء موقفين من الإسلام وإزاء نمطين من العلاقة به: مفكر فرنسي، هو سليل عقلانية ريكارت، ومفكر عربي يحاول اختراق أسوار العقل الديني، بتبني قيم العقلانية الحديثة، والإفادة في إنجازات عصر التنوير حيث يتناول الباحث من هذه الدراسة النقدية فكر روجيه غارودي ونصر حامد أبو زيد محاولا تعرية بممارساتهما الغيبية واللاهوتية، ملقياً الضوء على خطابهما الأيديولوجي وبوصفهما من دعاة التحرر، كاشفاً عن آرائهما في الإسلام، وموقف كليهما منه، وعن مشروع غارودي في نقد الفكر الأصولي ومحنة نصر جامد أبو زيد، ومواجهته للشرطة العقائدية. نبذة الناشر: المُسْتَلَب في هويته ومعناه، يميل إلى نفي العالم، بقدر ما يعتقد بأن الحقيقة هي غائبة في ماضٍ ينبغي استرجاعه أو في مستقبل ينبغي اللحاق به. ولهذا لا يلأَم المستلبُ معنىً ولا يصنع حقيقة، بل هو لا يحسن سوى الارتداد عن زمنه ونفي نفسه عن عالمه. ذلك أن الحقيقة ليست مغيّبة في عالم آخر، بقدر ما هي انخراطنا في الواقع الراهن وقدرتنا على التأثير في مجرياته عبر تحويل علاقتنا به فكراً ومؤسسةً وممارسة. أَمَّا ما تقدَّم وما تأخَّر، فليس لكي نستعيده أو نلحق به، بل لكي نتحرر منه أو نخرج عليه، أو لكي نعمل على تحويله وصرفه، بصورة تتيح لنا أن نخرج مخرجاً أكثر معرفةً وثراءً وقوةً، سواء في علاقتنا بذواتنا أو بالغير والعالم. ولهذا فمن لا يحسن الانخراط في زمنه أو التعامل مع حاضره، ولا يحسن استثمار ماضيه ولا الاستعداد لمستقبله، بل لا يحسن سوى الارتداد نحو أزمنة لن تعود أو نحو أمكنة لا تنفك تبتعد.
قريب

الانسان الاخر

47.25ر.ع.
إن هذا المبحث ما هو إلا دراسة لذلك الشئ الغامض الذي دائما ما يناقشنا ويجادلنا ويحاورنا بل أحيانا يخاصمنا، هذا الشعور المتولد في داخلنا هو ما نسميه الإنسان الآخر .. هل ذلك الشعور حقيقة ثابتة أم جزء من الخيال نصنعه في محيطنا الذاتي لنجد صديقا نثق به، فنحاوره ونجادله، أعني هل هذا المتكون بداخلنا هو جزء من الذات أم جزء من الخيال الذي نخترعه لنجد الصديق الحقيقي الذي كثيراَ ما
قريب

الديانية المندائية

31.50ر.ع.
دهور طويلة . خدمهم غموض لغتهم الدّينية التي لا يفقهها مواطنوهم من الأديان الأُخر. إن طغت تسمية الصّابئة على هؤلاء , إلا أن اسمهم المندائي هو الأصل , نسبة إلى مندادهي الملاك الأول . بهذا عُرف بيت عبادتهم بالمندي , أي معرفة الله , وكشف عوالم الكون للإنسان . يحوي كتابنا هذا تحقيقاً لكتاب عبد الحميد أفندي بن بكر أفندي عبادة (( مندائي أو الصابئة الأقدمون )), وهو أول كتاب مطبوع بالعربية , على حد علمنا , حول الدين المندائي كُتب (1925), ونُشر (1927) , وجاء حصيلة حوار مباشر مع رئيس الطائفة المندائية بالعراق , قبل أكثر من ثمانية عقود . وجاء في كتاب عبادة (( قصدت بذلك الاطلاع على أساس هذا الدين , وإن الرجل لايعرف فضل دينه إلا وإنه يعلم شرائع الأمم السائدة )). إن الدين المندائي , على حد عبارته , دين خفي عن أبصار المحيطين , فحاول وضعه تحت أبصار العراقيين , مع أن الغرب اهتم به منذ القرن السابع عشر.
قريب

الطوطم والتابو -سلسلة المؤلفات شبه الكاملة ج7- سيغموند فرويد

105.00ر.ع.
ما من مذهب فكري عرف تطورا كميا وكيفيا معا منذ لحظة نشوئه إلى لحظة موت مؤسسه كالتحليل النفسي. وابتداء من نصوص هذا المجلد السابع من مؤلفات فرويد شبه الكاملة شهد علم النفس اللاشعور قفزة نوعية جديدة مع انتقال مؤسسه من التحليل النفسي الفردي إلى التحليل النفسي الجماعي متمثلا على التوالي بـ"الطوطم والتابو" (1913), ثم بـ"علم نفس الجماهير وتحليل الأنا", واخيرا بـ"التأملات الراهنة حول الحرب والموت" (1915) المستوحاة من الحرب العالمية الأولى التي كانت إلى حينه أقرب حرب في تاريخ البشرية وأكثرها إبادة. في هذه النصوص ينتقل فرويد, بدون انقطاع في الاتصالية, من تحليل ضروب العصاب الفردي إلى تحليل الظاهرات الاجتماعية الكبرى في الديانات البشرية مثل الديانات الطوطمية والأرواحية البدائية, والمؤسسات الجماعية الحديثة الكبرى من الجيش والكنيسة, والأيديولوجيات المعاصرة مثل النازية والماركسية, لينتهي إلى دراسة علاقة الإنسان بالموت من خلال ظاهرة الحروب التي لا تزال رفيق درب دائم للبشرية منذ الأزمنة ما قبل التاريخية إلى يومنا هذا رغم كل التقدم الموصوف بأنه حضاري.
قريب

الفكر و الحياة في فلسفة العلوم الإنسانية

2.31ر.ع.
ينطلق الكاتب محرز الحمدي في دراسته الهامة هذه عن " الفكر والحياة في فلسفة العلوم الإنسانية " من أفضل المقاربات وأدقها التي بها يمكن للفكر البشري الإحاطة بحقيقة الواقع الإجتماعي، بما هو واقع أولاً وبما هو إنساني ثانياً
قريب

الفوضى

31.50ر.ع.
قريب

الفوضى مفهومها وأشكالها

31.50ر.ع.
الفوضى ذات علاقة وطيدة بالسلطة، والنظام، والأدب، والعرب عندما كانت -في الجاهلية- لصيقة بهم، تسم طباعهم، وتشكل تجاربهم الأولى، ومن ثم تتسرب في رؤاهم، وفي سلوكهم، على النحو الذي جعل عالمًا موسوعيًا كابن خلدون يعتبر العرب أمة وحشية، ومن ثم راح يعتبر الفوضى بالنسبة لهم خلقًا وجبلة، ليكون -بعد ذلك- ورودها في أدبهم أمر طبيعي، سواء أكانت موضوعًا، أم دالا يستقطبه شعرهم، مرة في إطار الدلالة المعجمية، ومرة أخرى مشحونًا بدلالة جديدة مبتكرة، كما أن الصراع، الذي سيدور بين الفوضى والأنظمة الأخلاقية، والاجتماعية، والسياسية، داخل المجتمع العربي أمر طبيعي.
قريب

تهافت ابي يعرب المرزوقي

42.00ر.ع.
هنالك أصوات تنادي بإعادة قراءة ابن تيمية ((وخطفة )) من يد ((السلفيين)) لا تخلو من نظرة ((ذرائعية )) تلتفت إلى الواقع وتغييره عبر هذا العمل  لا شك أن شيخ الأسلام ابن تيمية ينال أهتمام الكثيرين من أتباعة وخصومه ، ولا شك أنه الشخصية التراثية الأبرز والأعمق تأثيراً في السائد الثقافي الديني ، لاسيما في الموقف الكلي من الله والكون والأنسان ،ومصدر التلقي بين العقل والنص والعلاقة بينهما .
قريب

ثقافة التحريم

31.50ر.ع.
هذا الكتاب جولةٌ في قضايا طالها قول التحريم بدون برهان اليقين، مناقِشٌ بأدب العلم، محاوِرٌ بِسَمتِ الحوار، بهدوء الثقة، وسكينة العقل، مراد مؤلفه صيانة الشريعة ليس إلا، فليس المهم ما كُتِبَ إنما مافُهِمَ
قريب

جدل التنزيل

47.25ر.ع.
إن الحيادية، عند البحث والدراسة في المقدسات، صعبة المرتقى فللجدل والمعرفة حدود، وليس لأي أحد تجاوزها.وما بعد ذلك من شأن الله، والكلام في الله لايجوز لكن المعتزلة حاولوا التجاوز، ففتحوا كوَّة في الجدار المقدس، تسرب منها خيط من النور، هو حلم الله في سيادة العقل.اعتقدوا ذلك وسعوا إلى تثبيته. لكن الآخرين حالوا دون تحقيق الحلم ، عِبر هيمنتهم على النص، بتأويله وتفسيره حسبما يشاءون واعتبروا أن تلك هي مشيئة الله تبدو الهيمنة على النص حين يسلب الاخرون بهاء الرواية، فيتحدثون عن الحدث التاريخي وكأنهم شهود عيان لذلك سيجد القارىء في هذا الكتاب كمّاً كبيراً من النصوص المروية، تجيب بنفسها عما يُطرح من تساؤلات حول القرآ ن كنص و تاريخ مع الحرص التام على سلامة المعلومة وقيمتها التاريخية.
قريب

حق العيش المشترك

26.25ر.ع.
لا يمكننا على المستوى العملي من صياغة العلاقة على نحو إيجابي بين حق الاختلاف وضرورات العيش المشترك, إلا بالإعلاء من شأن حقوق الإنسان, والعمل على صيانة هذه الحقوق, بعيداً عن التمايزات الأيديوليجية أو الاختلافات الفكرية والسياسية. فالعلاقة جداً عميقة بين مبدأ العيش المشترك ومفهوم حقوق الإنسان, حيث أن حقوق الإنسان بكل ما تحتضن من قيم ومتطلبات وحاجات, هي الحاضن الأكبر للمشروع المشترك.
قريب

حلقات أولمبية: مقالات في قضايا التنوير والحداثة

52.50ر.ع.
حلقات أولمبية .. مقالات في قضايا التنوير والحداثة .. ليس هناك أُثبت جذراً من السؤال. إنّه صامد مثل جبل تلوذ عنه الرياح. أما التغير فهو لا يصيب السؤال، بل يُصيب الأجوبة على ذلك السؤال التي تتغير من جيل إلى آخر. إن أهم ما يميز فيلسوفاً عن آخر هو نوع الأجوبة التي أجاب بها على الأسئلة التي طُرحت قبله، بل هو السؤال الجديد الذي طرحه، وإذا أردت أن نقيس المسافة بين أي مفكر وآخر، صعوداً وهبوطاً ونسبياً، فعليك البحث عن السؤال الجديد الذي سأله. من أنت؟ يقول الباحثون: إن هذا السؤال ( من أنت ) هو ثاني أو ثالث سؤال طرحه الإنسان على نفسه منذ استخلفه الله على الأرض، أي أنه قبل السؤال(من أنا؟) ولذلك، ولن السؤالين يتوقف أحدها على الآخر، ولأن الإجابة عليهما تتوقف على بعضها البعض، بقيت الإجابات عليهما متكررة ومتطورة حتى الآن ، وأعتقد أنها لن تحسم أبداً... غير أننا لا نطمح إلى الإجابة على مثل هذه الأسئلة، بل ولا حتى الاقتراب من الأجوبة عليها طوال التاريخ. نحن ببساطة يجب أن نتوقف حول الأسئلة البسيطة التي تولدها حياتنا اليومية فقط، مثل: لماذا كان هذا ولم يكن ذاك؟ ما هو الطريق الأفضل للوصول إلى هذا الهدف وإلى ذاك؟ ما أفضل كتاب أستفيد منه؟ ما نوع الأفكار التي في رأسي؟ هل كلها صحيحة؟ وهكذا
قريب

حوار الاديان وقضايا الحرية والمشاركة

26.25ر.ع.
يحاول الكاتب تقليص الصدع الذي حصل بين الأديان من خلال إطروحاته التي تؤسس للعيش المشترك والتسامح وتقبل الآخر والحوار والتعدد بين البشر والتأسيس لاحترام الاختلاف والتنوع والحرية والعدالة , و حيث يشير الكاتب في مقدمة الكتاب إلى أن هناك ثمة قناعة عميقة ينطلق منها هذا الكتاب وهي أن الانتماءات الدينية المتعددة التي تحياها الإنسانية جمعاء ليست مدعاة للنزاع والحروب والانفصال الشعوري والعلمي بل هي مدعاة للتواصل والتلاقي والحوار لكي يشترك الجميع في بناء عالم أكثر إنسانية وحرية وعدالة . ويقول أيضا : لا ريب في أن الأديان بما تشكل من منظومة مفاهيمية وقيمية وتراث أخلاقي وروحي وقوة معنوية دافعة نحو الخير والسلام من الروافد الأساسية التي تساهم في ضبط العديد من الخلافات والنزاعات كما أنها من الشروط الجوهرية لدفع جميع الأمم والشعوب صوب قضايا الإلفة والتلاقي والعدالة . ويشير الكتاب من هنا فإن الحياة الإنسانية العامة لا يمكن أن تستقر على أسس عادلة للعلاقات مع بعضها البعض كأمم ومجتمعات متعددة ثقافيا وحضاريا ودينيا من دون مشاركة جميع الأديان الكبرى التي يعتنقها الإنسان وتؤثر في رؤيته وتصوره لذاته وللآخر في الحوار مع بعضها البعض في نطاق العمل على تظهير القيم الإنسانية والتشاركية والتعايشية لهذه الأديان. ويؤكد الكاتب على العمل لتحرير الإسلام كثقافة وكمجال حضاري ومعرفي من نزعات الإرهاب والقتل والغلو . وهي نزعات طالت في أعمالها المستنكرة البشرية جمعاء . وفي تقدير الكاتب بمقدار ما يتمكن مجالنا الإسلامي من تحرير الإسلام كثقافة ومجال حضاري من نزعات الإرهاب والتطرف والقتل على الهوية بالمقدار ذاته تتبلور إمكانات المجال الإسلامي لتتبوأ مواقع متقدمة في المشهد الإنساني العالمي . ويضيف الكاتب حيث يقول : إن حوار الأديان الذي يقترب من شؤون الإنسان وثقافته وخياراته هو الوسيلة المطلوبة لتظهير قيم الأديان الأساسية ولتطوير دور وتأثير هذه القيم في المشهد العالمي . ويشير الكتاب إلى إن المجال الإسلامي اليوم بحاجة إلى كل الجهود والمبادرات التي تتوجه إلى إرساء دعائم الحوار والتواصل وإنه خيارنا الحضاري الذي يجب أن نتمسك به لعلاج مشكلاتنا وحالات الابتعاد والجفاء بين مدارسنا الفكرية والثقافية . وفي الختام يدعونا الكاتب جميعا لرفع أصواتنا ضد الإساءات المتبادلة التي تغذي الأحقاد وضد عمليات التحريض التي تصورنا وكأننا أعداء بعضنا البعض . فالاختلافات في الدائرة المذهبية أو القبلية أو المناطقية لا تشرع لأحد إذكاء نار العداوة بين أبناء المجتمع والوطن الواحد . فالدين كما يقول الكاتب يحتضننا جميعا وإن تعددت مدارسنا الفقهية والوطن يستوعبنا جميعا وإن تعددت قبائلنا وعشائرنا والوطن لنا جميعا وإن كنا في مناطق وجهات مختلفة.
قريب

حي بن يقظان

52.50ر.ع.
هناك أربعة نصوص في التراث العربي القديم لقصة حي بن يقظان كتبها بهذا العنوان كل من ابن سينا و ابن طفيل ، و كتبها علاء الدين (ابن النفيس) بعنوان فاضل بن ناطق ، وكتبها شهاب الدين السهروردي بعنوان رسالة الغربة الغربية. و تمثل النصوص الاربعة، حلقات متواليه من الابداع الفلسفي و الادبي الممتد عبر تاريخ الحضارة الاسلامية ، و يلاحظ أن النصوص احتوت أيضا الى جانب التصوف، على العديد من جوانب العلم العربي مثل نظرية النشوء و الارتقاء في قصتي ابن طفيل و ابن النفيس ، و اكتشاف الدورة الدموية في قصة العلاء (ابن النفيس)